إصدارات.كوم : دليل قراءة
و م ع - السبت 23 نونبر 2019

أضرار أصابت المواقع الثقافية في فينيسيا





 سلط المؤرخ والصحافي الايطالي اليساندرو مارزو مانيو، خلال لقاء صحفي عقد هذا الأسبوع بمقر السفارة الإيطالية بعمان ، الضوء على الأضرار التي أصابت المواقع التراثية والثقافية في مدينة البندقية (فينيسيا) في ايطاليا جراء ارتفاع منسوب المد البحري إلى رقم غير مسبوق خلال العام الحالي.

وأشار مانيو إلى أن مدينة البندقية تعرضت إلى موجات عديدة من المد البحري منذ القدم إلا أن الموجات التي شهدتها هذه الأيام تعد الأعلى إذ وصل ارتفاعها إلى 87ر1 متر ، مضيفا أنه لم يحدث ذلك إلا في سنة 1966 عندما وصل ارتفاع المنسوب إلى حوالي 94ر1 متر ، بينما كان ارتفاع منسوب المياه يصل في حده الأقصى 5ر1 متر ما بين 1966 و2019. 

وقال إن الارتفاع الأخير في منسوب المياه غمر أجزاء كبيرة من المدينة وأحدث خرابا كبيرا في معظم الدور والطوابق الأرضية للأبنية ، كما ألحق أضرارا كبيرة بالعديد من المواقع التراثية والأثرية والتي تمثل حواضن ثقافية ومنها الكنائس التاريخية ومنها كنيسة ماركو التي يعود تاريخ إنشائها إلى ألف عام ، والمكتبة العامة للمدينة التي تضم في رفوفها العديد من أمهات المخطوطات والنسخ الأولى للعديد من الكتب القديمة والمقدسة والتاريخية والمؤلفات الموسيقية لأبرز المؤلفين العالميين ومنهم بيتهوفن ، لافتا إلى أن نسخ القرآن الكريم القديمة الموجودة في المكتبة لم ينلها أي ضرر لكونها محفوظة في رفوف عالية ومرتفعة جدا.

وسجل أنه على الرغم من تراجع عدد سكان المدينة في السنوات الأخيرة جراء هذه الفيضانات والذي وصل إلى نحو 50 ألف نسمة ، إلا أن عدد السياح الذين يزورون المدينة في ارتفاع بسبب اهتمام العديد من الناس بهذه المدينة ورغبتهم بمشاهدة ما أحدثه المد البحري من أضرار فيها والتي تقدر بحوالي مليار أورو.

نقط هذا المقال

قصاصات |  أدوات | كتـب | كتاب | ناشرون | نصوص