وات - الاثنين 14 أكتوبر 2019

الاحتفاء بمحمود المسعدي في الدورة الخامسة لجائزة كتارا للرواية العربية





تونس انطلقت يوم الأحد بالحي الثقافي كتارا بالعاصمة القطرية الدوحة فعاليات تكريم الأديب التونسي والمفكر الكبير محمود المسعدي (1904-- 2011) الذي اختارته جائزة كتارا للرواية العربية في دورتها الخامسة شخصية عام 2019 

واستهلت فعاليات هذا التكريم بعقد ندوة بعنوان "الكتابة المختلفة في أدب محمود المسعدي، بين تعدد المرجعيات وتفاعل الأجناس"، وذلك بمشاركة الأديب التونسي محمود طرشونة والجامعي خالد الغريبي والكاتب المسرحي والناقد الفني نزار شقرون والباحث الجزائري عبد الحق بلعابد. وإلى جانب هذه الندوة التي حضرها جمع من المثقفين من أدباء وشعراء وإعلاميين من تونس والعالم العربي، من بينهم الكاتبة التونسية حياة الرايس، وتم خلالها التطرق إلى أعمال المحتفى به الأدبية والفكرية، يتواصل الاحتفاء بالأديب محمود المسعدي على امتداد فعاليات الدورة الخامسة لجائزة كتارا (13-16 أكتوبر) من خلال معرض صور يوثق لأهم محطاته الحياتية المهنية والسياسية والأدبية، فضلا عن إصدار كتاب مطبوع يشتمل على أهم المحطات في حياته. وسيتابع المهتمون بأدب المسعدي فيلما وثائقيا،في الحي الثقافي كتارا، يروي جوانب هامة من قصة حياة المسعدي الزاخرة بالعطاء، ويوثق لمسيرة هذا المبدع المتفرد الذي أثرى الحياة الثقافية التونسية والعربية. 

ومن أبرز مؤلفات الأديب محمود المسعدي، "حد ث أبو هريرة قال..." و"مولد النسيان" و"السد" و"تأصيلا لكيان" و"من أيام عمران" الصادر سنة 2012 والذي جمع نصوصه الأديب محمود طرشونة. وقد ترجمت أعمال المسعدي إلى عدة لغات منها الفرنسية والألمانية والهولندية . والمسعدي حاصل على وسام الجمهورية وجائزة الحبيب بورقيبة ووسام الاستحقاق الثقافي. كما شغل المسعدي منصب وزير التربية القومية من 1958 إلى 1968 ووزير الشؤون الثقافية من 1973 إلى 1976 فضلا عن ترؤسه لمجلس النواب من 1981 إلى 1987 . 

للتذكير فإن اختيار الأديب محمود المسعدي من قبل القائمين على جائزة كتارا للرواية العربية، يأتي في إطار تقليد تتبعه الجائزة منذ دورتها الثالثة بتكريم شخصية عربية كل عام. وقد سبقه لهذا التكريم كل من الروائي المصري نجيب محفوظ والسوداني الطيب صالح والفلسطيني غسان كنفاني. 

نقط هذا المقال

قصاصات |  أدوات | كتـب | كتاب | ناشرون | راصـد | نصوص