Isdarate.com - و م ع - الجمعة 1 نونبر 2019

بيت القبطية





في أحدث رواياته "بيت القبطية"، ينهال الروائي المصري أشرف العشماوي بمعول الكلمات على أضلاع "مثلث الرعب" في السرد العربي، الدين والجنس والسياسة، ليحدث فجوة قد تفتح المجال لحديث أكثر صدقا عن مشكلات طال السكوت عنها.

تدور أحداث الرواية الصادرة في 239 صفحة عن الدار المصرية اللبنانية بالقاهرة في سنوات ما قبل الانتفاضة الشعبية في مصر عام 2011 وتستعرض رحلة وكيل نيابة حديث التخرج داخل إحدى القرى التي تمثل نموذجا مصغرا لأي مدينة أو محافظة بمصر.

اختار المؤلف للقرية مسرح الأحداث اسم "الطايعة" في دلالة على أنها دوما مفعول بها لا فاعل بل ويسميها البعض "التايهة" ويشكل المسيحيون 80 بالمئة من سكانها لكن معظم الأراضي ملك للمسلمين.

يصادف بطل الرواية نادر فايز كمال منذ يومه الأول في القرية وابلا من المشاكل والحوادث المثيرة للشكوك منها القتل وحرق المنازل والمحاصيل وتسميم الماشية، لكنها تنتهي جميعا بعبارة واحدة "الفاعل مجهول" رغم أنه يبدو معلوما لدى أهل القرية الذين يؤثرون الصمت ويعالجون مشكلاتهم بطرق أخرى بعيدة من القانون.

بتكرار الحوادث ومرور الأيام يبدأ وكيل النيابة في فهم الأمور وربطها ببعضها البعض. اللعبة لها قواعد أخرى وتحركها أطراف ذات مصالح من وراء الستار، من هذا الجانب المتعصبون دينيا الذين يؤججون نار الفتنة بين المسلمين والمسيحيين، ومن الجانب الآخر الأمن الذي يستغل الأحداث في إثبات أهمية وجوده وإبقاء الجميع تحت السيطرة.

بيت القبطية

نقط هذا المقال


في نفس الركن
< >

الخميس 31 أكتوبر 2019 - 18:38 بعيدا من الضوضاء، قريبا من السكات

الخميس 31 أكتوبر 2019 - 18:26 أليس في بلاد العجائب

الاثنين 23 سبتمبر 2019 - 14:05 قراءات فلسفية بين الشرق والغرب

قصاصات |  أدوات | كتـب | كتاب | ناشرون | راصـد | نصوص