إصدارات.كوم : دليل قراءة
و م ع - الخميس 21 نونبر 2019

"محمد الخامس.. سيرة ملك وسيرة شعب" إصدار جديد عن منشورات مؤسسة محمد الزرقطوني للثقافة والأبحاث





الرباط - صدر حديثا عن منشورات مؤسسة محمد الزرقطوني للثقافة والأبحاث، كتاب "محمد الخامس.. سيرة ملك وسيرة شعب"، الذي يتضمن أعمال تظاهرة "2014: سنة محمد الخامس" التي نظمتها المؤسسة تحت الرعاية السامية لصاحب الجلالة الملك محمد السادس طيلة سنة 2014 في ثماني مدن مغربية.

ويجمع هذا الكتاب، الذي يقع في 382 صفحة من الحجم المتوسط، والذي أشرف على إخراجه الفني، الفنان محمد مرغاطا، المداخلات التي قدمها ثلة من الباحثين والمتخصصين والأساتذة الجامعيين، علاوة على شخصيات سياسية وثقافية وطنية بارزة، باللغتين العربية والفرنسية، في إطار هذه التظاهرة العلمية التي سعت إلى الاحتفاء بمعالم السيرة الإنسانية والجهادية لبطل التحرير جلالة المغفور له الملك محمد الخامس.

وفي تصدير لهذا المؤلف، تحت عنوان "سيرة محمد الخامس عبقرية ملك و جهاد شعب"، أكد رئيس مؤسسة محمد الزرقطوني للثقافة والأبحاث، السيد عبد الكريم الزرقطوني، أنه يسعد المؤسسة أن تقدم لباحثي المغرب الراهن ولمؤرخيه المتخصصين ولعموم القراء، كتابا تجميعيا للنتائج الكمية والنوعية التي حققتها الندوة العلمية التي غطت كل أشهر سنة 2014، والتي نظمت حول موضوع "2014 : سنة محمد الخامس"، مشيدا بنجاح هذه المحطة الإشعاعية في التجربة الثقافية والعلمية للمؤسسة.

وسجل السيد الزرقطوني أن "هذه التظاهرة لم يكن لها لتحقق ما حققته من نجاح لولا الاحتضان الواسع الذي لقيته هذه المبادرة بمدن الدار البيضاء وأصيلة والصويرة وواد زم والرباط ووجدة وتارودانت وكلميم"، مؤكدا أن رهان مؤسسة محمد الزرقطوني للثقافة والأبحاث يتجلى في توثيق تجارب النضال التحرري ضد الاستعمار من أجل بلورة مشاريع مستقبلية لتعزيز المسار العلمي من أجل "تنظيم عودتنا الجماعية لتنظيم الاشتغال على ذاكرة مسار معركة الحرية والاستقلال التي انخرط فيها شعبنا خلال عقود النصف الأول من القرن 20، لتثمر رصيدا وطنيا أصيلا يظل عنوانا لانتمائنا لدوحة هذا المغرب العظيم، مغرب العزة والكرامة والتقدم".

من جانبه، قال منسق اللجنة العلمية لمؤسسة محمد الزرقطوني للثقافة والأبحاث، السيد أسامة الزكاري، في تقديمه لهذا الكتاب، إنه "لا شك أن الحديث عن سيرة السلطان محمد بن يوسف، يظل من التنوع ومن الغنى بشكل لا يمكن قول الكلمة الأخيرة فيه، ولا إشباع نهمه بالبحث وبالدراسة وبالتأمل وبالتوثيق وبالاستخلاص"، مضيفا أن "الأمر لا يتعلق بسيرة شخصية لملك صنع أوجها بارزة في ملامح مغرب الاستقلال، ولا بمجرد اختزال لمطالب تحررية رفعها في وجه الاستعمار خلال منتصف العقد الخامس من القرن الماضي، ولكن، أساسا بسيرة جهادية وإنسانية كان لها تأثيرها الواسع على مجمل صناع وقائع معركة المغاربة ضد جبروت الاستعمارين الفرنسي والإسباني للقرن الماضي".

وأبرز السيد الزكاري أن "هذا السلطان قد استطاع أن يغير قواعد معادلة الاستعمار التحكمية، لينصهر داخل بوتقة العمل الوطني البديل، سواء بالنسبة لتنظيمات الحركة الوطنية السياسية أم بالنسبة لتجارب المقاومة المسلحة وجيش التحرير، مشيرا إلى أن المغفور له أثبت شجاعة نادرة في تحدي الإرادة الاستعمارية وفي قهر جبروت التحكم، فاختار الانحياز لصف شعبه ووطنه ومقومات سيادته.

وسجل أن سيرة بطل التحرير جلالة المغفور له الملك محمد الخامس أضحت كتابا مفتوحا، ومجالا للقراءات المسترسلة، وللاستلهام المتواصل الخاص برصيد قيمه ومبادئه، موضحا أن اختيار مؤسسة محمد الزرقطوني للثقافة والأبحاث تخصيص كل أنشطتها لسنة 2014 للاحتفاء بمعالم السيرة الإنسانية والجهادية للسلطان محمد بن يوسف، إلا تجسيدا حيا لهذا المنحى المتجدد لدى مؤرخي المغرب الراهن ولدي عموم المهتمين بالتوثيق لمعالم التاريخ الجهادي التحرري لمغاربة عهد الاستعمار.

يذكر أن تظاهرة "2014: سنة محمد الخامس" تميزت بتنظيم مجموعة من المعارض المنتقلة والأفلام الوثائقية وفعاليات فنية متنوعة بمختلف جهات المملكة، علاوة على تنظيم ندوات ولقاءات فكرية وأكاديمية متخصصة، همت على الخصوص "السلطان محمد بن يوسف والعمل الوطني خلال أربعينيات وخمسينيات القرن 20"، و"التواصل بين المنطقتين السلطانية والخليفية خلال عهد الاستعمار"، و"محمد الخامس واليهود المغاربة خلال عهد حكومة فيشي الفرنسية".

كما همت هذه الندوات كذلك "البعد المغاربي في جهاد محمد الخامس"، و"انتفاضة وادزم من أجل العرش والاستقلال"، ومعهد محمد الخامس - مشعل الوطنية بتارودانت"، ومحمد الخامس رائد معركة تحرير المرأة المغربية"، و"محمد الخامس في مواجهة مؤامرات فصل الصحراء عن مغربها".

نقط هذا المقال

قصاصات |  أدوات | كتـب | كتاب | ناشرون | نصوص