وات - منيرة الرابعي - الخميس 17 أكتوبر 2019

محمد الراجحي، أول تونسي طبع القرآن الكريم بلغة "براي" في العالم الإسلامي





القيروان - هو أول من طبع القرآن الكريم بطريقة "براي" الخاصة بالمكفوفين وعمل على نشر هذا المصحف التونسي في العالم الاسلامي خلال فترة السبعينات ... قال عنه الدكتور شكري مبخوت عندما كان عميدا لكلية الآداب بمنوبة ذات استضافةله سنة 2009 بالكلية لتكريمه كخبير أممي "إنه أعطى لتونس السبق التاريخي في مجال طباعة القرآن الكريم في العالم، علاوة على الكتب المدرسية والثقافية بطريقة براي".. 

إنه الأستاذ والمربي محمد الراجحي، مؤسس الاتحاد القومي للمكفوفين سنة 1956، وأول تونسي من المبصرين يعمل على نقل طريقة الكتابة البارزة أو كتابة "براي" إلى فاقدي البصر، إلى تونس، لتعلمها،وهو أول من قام بتعريب الأحرف بتقنية"براي". 

حضر اليومالثلاثاء إلى ولاية القيروان في إطار ندوة علمية تحت عنوان "حقوق الأشخاص ذوي الإعاقة بين المعهود والمنشود"، نظمها الاتحاد الجهوي للمكفوفين بالقيروان، احتفالا باليوم العالمي للعصا البيضاء، الموافق ليوم 15 اكتوبر من كل عام، وتم تكريمه بالمناسبة من قبل السلط الجهوية، وتحدث إلى (وات) عن مسيرته الحافلة التي كرس فيها حياته لخدمة المكفوفين.

فقد بذل محمد الراجحي (94 عاما) منذ توليه شؤون المكفوفين في مطلع الخمسينات جهودا جبارة، وترك أثرا كبيرا كأحد رجالات التنمية الإنسانية الذين رفعوا راية تونس خفاقة خارج حدود الوطن، حيثشغل وظيفة مستشار فني رئيسي وخبير لدى منظمات دولية وإقليمية عدة، من بينها برنامج الأمم المتحدة للتنمية، ومنظمة العمل الدولية، ومنظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم "اليونسكو"، ومركز الأمم المتحدة للتنمية الاقتصادية والشؤون الإنسانية، وجامعة الدول العربية، والمنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم "الالكسو".

كما شغل مهمة رئيس المنظمة العالمية لرعاية المكفوفين بلندن، ومساعد رئيس اللجنة الإفريقية لرعاية المكفوفين،ومدير المركز العربي الإفريقي للبحوث وتكوين الإطارات في التربية الخاصة وتأهيل المعوقين بتونس. 

يقول محمد الراجحي متحدثا عن مسيرته، إنه ولد بتونس العاصمة، وتحصل على شهادة الكفاءة في التربية سنة 1950 وعلى شهادة في الآداب من الجامعة الزيتونية سنة 1951، وشهادة الكفاءة في التربية الخاصة والتأهيل المهني للمعوقين سنة 1952، ثم على شهادةالمدرسة الوطنية للإدارة سنة 1953. كما تحصل على شهادة في دراسة المناهج المطبقة في التربية والتأهيل المهني للمعوقين من المعهد الوطني لبحوث الإعاقة التابع لوزارة الصحة والتربية والرعاية بواشنطن بالولايات المتحدة الأمريكية. 

وبعد تأسيسه لمعاهد "النور" للكفيف في كل من تونس العاصمة وسوسة، عمل على بعث المؤسسات الجامعية المختصة في تونس، مثل المعهد الأعلى للترجمة بسوسة، والمدرسة العليا للعلاج الطبيعي بباب بنات، والمركز العربي الافريقي لتكوين الاطارات العليا في مجال رعاية وتربية المعاقين. وقد استفاد المكفوفون التونسيون والافارقة والعرب من جهود ومبادرات مختلف هذه المؤسسات. أخوان كفيفان يغيريان مجرى الحياة 

ورغم دراسته للآداب والإدارة، اعتبر الراجحي أن قصة أخوين كفيفين تم طردهما في فترة الاستعمار بسبب هذه الاعاقة من المدرسة، قد مثلتنقطة التحول في حياته، وجاءت به إلى عالمفاقدي البصر. 

وأوضح، بتأثر شديد، "قبل الاستقلال، كان الاستعمار سائدا وساد معه الجهل والتخلف في تلك الفترة، وكنت سنة 1951 معلما باحدى مدارس الشمال التونسي، وقد تفشت في تلك الفترة بعض الأمراض البصرية على غرار الرمد وأصابت سكان المنطقة". وتابع "كان هناك أخوان يدرسان عندي قد أصيبا بمرض بصري فلزما بيتهما للعلاج، وبعد عودتهما الى الدراسة، كانا قد فقدا الكثير من القدرة البصرية".

وأضاف "كان النظام المدرسي خلال الفترة الاستعمارية يمنع العاجز من مزاولة التعليم، فطلب مني مدير المدرسة، وكان فرنسيا، أن أطردهما، وكان ذلك القرار بالنسبة لي جريمة في حقهما وصدمة حقيقية ونقطة التحول التي جعلتني أكرس كل جهودي لخدمة فاقدي البصر" .

وتابع "لم أرضخ لهذا الطلب، وقررت البحث عن حلول لإنقاذ التلميذين، والتجأت إلى كل الجهات وطرقت جميع الأبواب، ووجهت مراسلات إلى مدارس المكفوفين في كل من فرنسا وأنقلترا، وأتت الأجوبة تحمل بصيصا من النور، عندما علمت أن مدارس المكفوفين في فرنسا تمكن من دراسة طرق تعليم المكفوفين".

وقال الراجحي "كنت من بين المحظوظين بحضوري في فرنسا ضمن هيئة من هيئات منظمة اليونسكو التي كانت تختص باللغة العربية، وعند عودتي إلى تونس زودتني منظمة"اليونسكو" بكثير من الأدوات التي يستعملها المكفوفون للكتابة، وبحثت إثر ذلك عن الأخوين الكفيفين اللذين تم طردهما، وقمت بتعليمهما الكتابة والقراءة بطريقة "براي" 

ولم يقتصر مجهود محدثنا على ذلك، بل عمل على إطلاق حملة عن طريق الصحافة للاتصال بالعائلات التي لديها أطفال فقدوا بصرهم لإقناعها بتدريسهم، كما تم إقناع "إدارة التعليم" في فترة الاستعمار آنذاك، وبعد إصرار شديد، بفتح فصلين لتعليم المكفوفين سنة 1955، ثم تواصل الجهد بعد الاستقلال لمزيد نشر التعليم لدى فاقدي البصر.

أول مصحف تونسي بطريقة براي 

وفي العام 1973، قام محمد الراجحي بتأسيس المدرسة العليا للترجمة الفورية والنقل للمكفوفين، وهي مؤسسة جامعية توفر للمكفوفين الإعداد الفني للترجمة الفورية والنقل في لغات متعددة بالتعاون مع البرنامج البلجيكي للتعاون من أجل النهوض بالمكفوفين بإفريقيا. كما أسس المركز العربي الإفريقي للبحوث وإعداد الإطارات العليا المتخصصة في إدارة مشاريع النهوض بالمعوقين، وقد استفاد المشروع من المساعدةالفنية للحكومة الدانمركية.

وسنة 1975، فكر محمد الراجحي في الاستفادة من خبرته، وقرر أن يصل القرآن الكريم إلى مكفوفي العالم الإسلامي، وعمل على طبع ونشر القرآن الكريم بطريقة الأبجدية النقطية، وتوزيعه لأول مرة في العالم الإسلامي.

ولاحظ أن الصعوبة الوحيدة التي اعترضته في طباعة المصحف كانت مادية، لأن الاتحاد القومي للمكفوفين وقتها، لم تكن لديه ميزانية كافية، بالإضافة إلى غياب الدعم، حتى من حكومة الاستقلال، التي كانت مواردها ضعيفة. وأضاف قائلا "مع ذلك، تمكنا من طبع آلاف النسخ من المصحف الذي تمت كتابته في 6 أجزاء، ونشرناه مجانا في العالمي الإسلامي، ومايزال موجودا إلى اليوم، ويستفيد منه التلاميذ والطلبة في كل بلدان العالم". 

وبعد مسيرة حافلة، قام محمد الراجحي بإهداء مكتبته الخاصة بالمكفوفين إلى دار الكتب الوطنية التونسية، وهي تضم 1300 عنوانا بلغة البراي، ساهم بها في إنشاء جناح خاص يحمل اسم "لوي براي"، وكرمته المكتبة الوطنية بالمناسبة يوم 18 جانفي 2017. 

وعبر الأستاذ الراجحي في ختام حديثه ل"وات"، عن أسفه لغياب "ثقافة احترام حقوق الكفيف وأصحاب الإعاقة بشكل عام في تونس"، حسب تقديره، داعيا المصالح المعنية والمنظمات الوطنية وجمعيات المجتمع المدني إلى مضاعفة الجهود والمبادرات الرامية لمزيد النهوض بدور ذوي الاعاقة، ومنهم المكفوفون، في المجتمع، وتعزيز حقوقهم الأساسية، بما يساعدهم على تيسير اندماجهمفي الدورة الاقتصادية والاجتماعية والثقافية.

نقط هذا المقال

قصاصات |  أدوات | كتـب | كتاب | ناشرون | راصـد | نصوص